البشير: جهات معادية مولت الحملة الإعلامية لاحتجاجات السودان

39

قال الرئيس السوداني عمر البشير، الخميس، إن جهات معادية لبلاده مولت ما سماه “حملة إعلامية” مساندة للاحتجاجات بمبالغ كبيرة، مؤكدا أن الذين يقودون المظاهرات غير معروفين.

وأكد البشير -خلال اجتماع مع لجنة إنفاذ مقررات الحوار الوطني بالقصر الرئاسي- أن الحكومة السودانية بذلت جهودا غير مسبوقة من أجل تعزيز الأمن والاستقرار، موضحا أن قرار وقف إطلاق النار يأتي ضمن حرصهم على حقن الدماء، ما أفرز رغبات قوية في تحقيق السلام لدى بعض المعارضين.

وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم، الخميس، احتجاجات واسعة استجابة لدعوة تجمع المهنيين الذي يقود المظاهرات منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتصدت لها الشرطة بالغاز المسيل للدموع.

وأعلن النائب العام السوداني عمر أحمد محمد، الأربعاء، ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات منذ اندلاعها إلى 31 شخصاً.

وأكد البشير، خلال لقائه مع قادة أجهزة الإعلام والصحافة ببيت الضيافة، أن باب الحوار مفتوح مع أي جهة لتحقيق السلام وإخراج البلاد من الأزمات السياسية والاقتصادية.

وأشار إلى أن الحكومة السودانية انتهجت صيغة الحوار وصولا إلى تحقيق سلام دائم وتوافق وطني، مستعرضاً تاريخ العمل السياسي بالبلاد، حيث إن الأحزاب السياسية في السودان حدثت لها انشقاقات منذ الاستقلال، وحتى المؤتمر الوطني لم يسلم منها.

وفي نهاية يناير/كانون الثاني الماضي أعلنت وزارة الإعلام السودانية أن مدير الأمن والمخابرات أمر بالإفراج عن الأشخاص الذين اعتقلوا خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة منذ أسابيع، في حين تواصلت المظاهرات في عدد من المدن.

واعتقل المئات من المحتجين والناشطين وشخصيات من المعارضة منذ بدء الاحتجاجات في أنحاء السودان في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

يشار إلى أن ارتفاع الأسعار ونقص السلع الأساسية وأزمة السيولة النقدية في السودان دفعت المحتجين للخروج إلى الشوارع للتظاهر في عدة مدن.

وكان الرئيس السوادني عمر البشير قد أصدر في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي قراراً جمهورياً بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول المظاهرات التي شهدتها البلاد احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية.

المصدر : العين الأخبارية

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يحمل...